السبت - 12:26 مساءً 25 أكتوبر 2014 م ، 2 محرم 1436 هـ
يسار ايقاف يمين
الاحتلال يعتقل 3 نشطاء في مقاومة الاستيطان على حاجز "الكونتينر"  ::   فتح معبر رفح وبدء دخول الحافلات  ::   الاحتلال يعتقل خمسة شبان جنوب جنين  ::   الإنطلاقة الــ " 14" : أبو ياسر يكشف .. إرهاصات تشكيل لجان المقاومة سبقت إنتفاضة الأقصى والألوية ساهمت بشكل فعال في هزيمة العدو الصهيوني بقطاع غزة  ::   الإنطلاقة الــ " 14 " : لجان المقاومة تؤكد على المسير على طريق القادة الشهداء وفلسطين وقدسها أمانة دونها المهج والأرواح  ::   الإنطلاقة الـ 14 للجان المقاومة ,, وفد من لجان المقاومة تزور عائلات الأمناء العامون للمقاومة وقائدها العسكري والقائد محمد الشيخ خليل  ::   إلى ماذا لجأ جيش الاحتلال الصهيوني لحل لغز "قناص الخليل"؟!  ::   إصابات في صفوف المصلين المحاصرين بالجامع القبلي بالمسجد الأقصى  ::   جيش الاحتلال يرتكب مزيداً من الانتهاكات بحجة البحث عن "قناص الخليل"  ::   الاحتلال يدشن حيا استيطانيا جديدا في مستوطنة قرب نابلس  ::   الاحتلال يمدد اعتقال 3 مقدسيين ويفرج عن آخرين بشرط إبعادهم عن الأقصى  ::   الاحتلال يخطر بهدم منزل بالخضر جنوب بيت لحم  ::   إصابات واعتقالات بمواجهات مع الاحتلال بالقدس  ::   طاقم أمني صهيوني يصل القاهرة لبحث تطورات سيناء  ::   أبو الحسن نبارك عملية الخليل البطولية والمقاومة المسلحة خيار شعبنا في مواجهة الهجمة الصهيونية  ::   بعد فشل اعتقال قناص الخليل..الشاباك يُولي المهمة للوحدات الخاصة  ::   قناص الخليل محترف واستخدم بندقية قنص روسية  ::   ردود فعل صهيونية غاضبة بعد عمليات الضفة  ::   مقتل جندي صهيوني بإطلاق نار في الخليل  ::   إصابة العشرات باعتداء الاحتلال على طلاب جامعة القدس  ::  
أخبار مميزة
 
البوم الصور
 
 
جديد الصوتيات
 
 
المرئيات
 
البحث
القائمة البريدية
::أقلام وآراء / صواريخٌ وطائراتٌ وسجودٌ ... د. فايز أبو شمالة ::
 16 / 03 / 2012 - 11:26

 تاريخ الإضافة :

صواريخٌ وطائراتٌ وسجودٌ

د. فايز أبو شمالة

سجدنا لله شكراً، ونحن نرى صواريخ المقاومة تنطلق من الغرب متجهاً للشرق، وتعتلي الفضاء الذي تحلق فيه طائرات الاستكشاف الصهيونية، المعروفة باسم "الزنانة"، لم أجد أنا و"أبو عامر" وسيلة للتعبير عن الفرح غير السجود ركعتي شكر لله الذي منَّ على المقاومة بهذه القدرة، ولاسيما أننا شهود أحياء على بداية التجربة الفلسطينية لإطلاق أول قذيفة "هاون"، قبل عشر سنوات، حين انطلقت من وسط التجمعات السكنية باتجاه المستوطنات الصهيونية داخل أراضي قطاع غزة، على مسافة كيلو متر واحد فقط، لتتعثر، وتسقط وسط بيوت المخيم، اليوم تنطلق صواريخ المقاومة من الغرب باتجاه الشرق، من غزة المحررة إلى داخل الكيان الصهيوني، لتعبر أكثر من أربعين كيلو متراً، هازئة بطائرة الاستكشاف.

لقد امتلكت المقاومة الفلسطينية تكنولوجيا إطلاق القذائف رغم سيطرة التكنولوجيا الإسرائيلية على أجواء العالم، وكأن ما قاله "موشي يعلون" نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، ينطبق على الحالة الفلسطينية، فقد قال بعنجهية العتل الزنيم: "طالما كانت الملاجئ التي ستخزن فيها إيران مفاعلها النووي من صنع البشر، فإن البشر لقادر على اختراقها، وتدميرها". لقد صدق اليهودي، وهذه قذائف المقاومة تقول له: طالما كانت الحصون الإسرائيلية من صنع البشر، فإن البشر لقادر على اختراقها، ولطالما كانت قوة الكيان الصهيوني من صناعة البشر، فإن البشر لقادر على تدميرها، وطالما كانت دولة الكيان الصهيوني من صنع بشر تعودوا القتل والذبح ونشر الرعب لفرض واقع دولتهم حقيقة لا يخالجها الشك، فإن المقاومة هي الإستراتيجية الأنسب لتدمير واقع الاغتصاب.

لقد نجحت المقاومة في طعن عدونا الإسرائيلي في خاصرته الرخوة، وفرضت منع التجول على مليون يهودي لأربعة أيام، وهذا أمر موجع لمن حلم بدولة العسل واللبن، وقد اعترضت القبة الحديدية 56 صاروخاً فقط من أصل 304 صاروخ أطلقت على الكيان كما أشارت آخر التقارير، وفي ذلك نجاح لتكنولوجيا المقاومة على أرقى أشكال التطور التكنولوجي في العالم، وقد لجأ الجيش الإسرائيلي إلى توزيع "مواسير" الصرف الصحي، بطول ثمانية أمتار، وعرض مترين في شوارع المستوطنات الصهيونية، كي يحتمي فيها اليهود لحظة سقوط صورايخ المقاومة، وفي ذلك فضح لأمن الكيان، وأن يلجأ وزير الحرب الصهيوني "أهود باراك" وكل قادته العسكريين إلى الكذب، ويرددون: الجيش الإسرائيلي دمر قدرة حركتي الجهاد وحماس القتالية". فإن عدم مشاركة حماس بشكل مباشر فيه تكذيب لإدعاء قادة الحرب اليهود، وأن تغلق المدارس الإسرائيلية أبوابها في وجه 200،000 طالب إسرائيلي، بينما لم تتعطل الدراسة في غزة لحصة واحدة؛ فإن في ذلك عظة لكل ذي عقل، تُملي عليه النتائج أن يراجع نفسه، وأن يصحح وعيه، وأن يدرك أن المقاومة الفلسطينية للغاصب ليست عبثية، وإنما مقاومة إستراتيجية، سترتقي في كل يوم، وستكون بعد شهر أكثر تطوراً من هذا الشهر، وستتطور بعد عام بشكل أفضل مرات ومرات من هذا العام.

أما من ظن أن التهدئة التي نجحت مصر في تحقيقها دائمة، فقد ضل السبيل، لأن العدو الإسرائيلي لن يعدل من طبعه، فهو دائم الحرص على العدوان، وتصفية المقاومين، ولن يتخلى عن الأسس التي قامت عليها دولته، ولأن المقاومة الفلسطينية سترد، وتخترق التهدئة، لأنها تخوض صراعاً مفتوحاً مع عدو فرض نفسه بالقوة، ولا يفهم إلا لغة القوة.

 

 
Bookmark and Share

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة © 2010

شئون الأسرى  | القدس في العيون  | ملفات أمنية  | اللاجئين  | أحداث الساعة  | مقابلات وتقارير  | أقلام وآراء  | عين على العدو  | أخبار محلية  | بلاغات عسكرية  | الشهداء  | شئون عربية واسلامية  | ارقام واحصائيات  | عمليات جهادية  | زاد المجاهد  | الموقف السياسي  | أخبار مميزة  |