الخميس - 04:43 مساءً 23 أكتوبر 2014 م ، 29 ذو الحجة 1435 هـ
يسار ايقاف يمين
الاحتلال يعتقل 3 نشطاء في مقاومة الاستيطان على حاجز "الكونتينر"  ::   فتح معبر رفح وبدء دخول الحافلات  ::   الاحتلال يعتقل خمسة شبان جنوب جنين  ::   الإنطلاقة الــ " 14" : أبو ياسر يكشف .. إرهاصات تشكيل لجان المقاومة سبقت إنتفاضة الأقصى والألوية ساهمت بشكل فعال في هزيمة العدو الصهيوني بقطاع غزة  ::   الإنطلاقة الــ " 14 " : لجان المقاومة تؤكد على المسير على طريق القادة الشهداء وفلسطين وقدسها أمانة دونها المهج والأرواح  ::   الإنطلاقة الـ 14 للجان المقاومة ,, وفد من لجان المقاومة تزور عائلات الأمناء العامون للمقاومة وقائدها العسكري والقائد محمد الشيخ خليل  ::   إلى ماذا لجأ جيش الاحتلال الصهيوني لحل لغز "قناص الخليل"؟!  ::   إصابات في صفوف المصلين المحاصرين بالجامع القبلي بالمسجد الأقصى  ::   جيش الاحتلال يرتكب مزيداً من الانتهاكات بحجة البحث عن "قناص الخليل"  ::   الاحتلال يدشن حيا استيطانيا جديدا في مستوطنة قرب نابلس  ::   الاحتلال يمدد اعتقال 3 مقدسيين ويفرج عن آخرين بشرط إبعادهم عن الأقصى  ::   الاحتلال يخطر بهدم منزل بالخضر جنوب بيت لحم  ::   إصابات واعتقالات بمواجهات مع الاحتلال بالقدس  ::   طاقم أمني صهيوني يصل القاهرة لبحث تطورات سيناء  ::   أبو الحسن نبارك عملية الخليل البطولية والمقاومة المسلحة خيار شعبنا في مواجهة الهجمة الصهيونية  ::   بعد فشل اعتقال قناص الخليل..الشاباك يُولي المهمة للوحدات الخاصة  ::   قناص الخليل محترف واستخدم بندقية قنص روسية  ::   ردود فعل صهيونية غاضبة بعد عمليات الضفة  ::   مقتل جندي صهيوني بإطلاق نار في الخليل  ::   إصابة العشرات باعتداء الاحتلال على طلاب جامعة القدس  ::  
أخبار مميزة
 
البوم الصور
 
 
جديد الصوتيات
 
 
المرئيات
 
البحث
القائمة البريدية
::أقلام وآراء / (غوغل) إذ انضمت إلى الإمبراطورية الإعلامية الصهيونية! .. بقلم : نواف الزرو ::
 6 / 05 / 2012 - 15:11

 تاريخ الإضافة :

(غوغل) إذ انضمت إلى الإمبراطورية الإعلامية الصهيونية!

بقلم : نواف الزرو

أقامت الحركة الصهيونية من أجل ترويج رواياتها التضليلية ما يمكن أن نطلق عليه "إمبراطورية الشر الإعلامية الصهيونية, التي تمتد على امتداد الغرب والعالم, والحديث عن هيمنة الحركة الصهيونية على وسائل الإعلام الأمريكية والغربية ليس مهولاً فيه, فقد ثبت عبر مختلف محطات ومراحل الصراعي العربي –

الصهيوني أن تلك الوسائل في خدمة الحركة والدولة الصهيونية, لا بل إن تلك الدول الغربية هي الأخرى تبنت الحركة والدولة الصهيونية ووفرت لها المناخات والطاقات والوسائل المختلفة لتوظفها في حربها الاستعمارية في فلسطين.

وانتقالاً إلى حيز التنفيذ, فمن المعروف "أن تكوين الرأي العام الأمريكي يتأثر بحفنة من الصحف القوية منها النيويورك تايمز, والواشنطن بوست, سانت لويس بوست, ديسمباتش, والتي يملكها اليهود, وفي هذا الصدد فاليهودي والترانبيرغ الذي كان سفير نيكسون في بريطانيا, كان يملك فلادلفيا انكويريد, ورينبغ تليغراف سافتنين, والدليل التلفازي, الذي يقدر دخله من الإعلانات وحدها 55 مليون دولار, وكذلك عدداً من المحطات المرئية, واليهودي صموئيل تيوهزر يملك 45 صحيفة منها النيوز داي ذات النفوذ في نيويورك ومجموعة من المجلات غلايمور, مداموزيل, وهوس غاردن".

أما عن إمبراطورية روبرت موردوخ الإعلامية فحدث...!

فروبرت موردوخ يعشق الصهيونية وملتزم بكافة توجهاتها ومبادئها, وبوصفه أحد أباطرة الإعلام في العالم يعد الملياردير الأسترالي الأصل الصوت الإعلامي الأول والأقوى تأثيراً لدى مجموعة التطرف المسيحي في الولايات المتحدة المعروفة باسم "المحافظين الجدد", وتعتبر مجموعة موردوخ الإعلامية "نيوز كورب" News Corp واحدة من 3 مؤسسات عالمية تحرص جمعية الصداقة الأمريكية الإسرائيلية (اللوبي اليهودي) على شكرها لدعمها الدولة العبرية إعلامياً واستثمارياً.. ويمتلك موردوخ أكثر من ( 175) صحيفة عالمية شهيرة من بينها: "التايمز" اللندنية, و"الصنداي تايمز" و"الصن" الشعبية أوسع الصحف البريطانية انتشاراً, و"نيوز أوف ذي ورلد", و"نيويورك بوست", و"وول ستريت جورنال" ثاني الصحف الأوسع انتشاراً في الولايات المتحدة, وإحدى أهم الدوريات الاقتصادية في أمريكا والعالم.
ويكشف عالم الاجتماع النرويجي المعروف يوهان غالطونج (82 عاما) الذي يكنى ب "أب دراسات السلام", في محاضرة ألقاها في جامعة أوسلو وفي مقال كتبه وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة هآرتس الإسرائيلية النقاب عن: "أن اليهود يسيطرون على الإعلام العالمي ويوجهونه في صالح إسرائيل", مضيفًا "أن ست شركات يهودية تسيطر على 96% من الإعلام الأمريكي", مفصلاً أسماء الجرائد وشبكات التلفزة التي يسيطر عليها اليهود, وهو يشير في هذا المقام إلى "أن 70% من أساتذة أهم 20 جامعة أمريكية هم من اليهود-: 01/05/2012 -".

ورغم كل ذلك, تطل علينا شركة غوغل بالانضمام إلى جوقة الإمبراطورية الإعلامية الصهيونية على طريقتها, إذ رفعت منظمات فرنسية دعوى قضائية على الشركة مطالبة بأن يتوقف محرك البحث الخاص بها بربط كلمة "يهودي" عشوائياً بأسماء شخصيات يبحث مستخدمو الانترنت عن معلومات حولها", وقال محامي منظمة "أس أو أس راسيزم" باتريك كلوغمان لوكالة فرانس برس-"أن وظيفة "غوغل ساجست" (اقتراحات غوغل) أدت إلى "إنشاء أكبر ملف على الأرجح حول اليهود في التاريخ", وقالت هذه المنظمات أن هذا الأمر يعزز بطريقة فورية الشعور بأن اليهود موجودون أينما كانوا في مواقع القيادة في فرنسا- وكالات: 30/04/2012 -".

واتهام غوغل بالانضمام إلى إمبراطورية الإعلام الصهيونية ليس جديداً, إذ كان المفكر والإعلامي العربي الكبير محمد حسنين هيكل كشف لنا جانباً من الخلفية الحقيقية لذلك في أولى حلقات الجزء الثاني من برنامجه على قناة الجزيرة "مع هيكل", حينما كشف معلومة بالغة الخطورة تتعلق بالتعاون الأمني ما بين "إسرائيل" وشركة غوغل العالمية العاملة في مجال التقنية, مؤكداً أن الشركة تبيح رؤية كل ما يتعلق بالعرب من مؤسسات مدنية أو عسكرية , ولا أسرار عربية أبداً بينما تمنع تلك الشركة رؤية صور تتعلق بـ "إسرائيل" ومنشآتها العسكرية أو المدنية على سبيل المثال (وقد خاطبني متحدث باسم الشركة نافياً أن تكون الشركة تلعب مثل هذا الدور أو أنها محت -مثلاً- صور اللاعب المصري أبو تريكة عن الموقع بسبب تعاطفه مع غزة كما كانت نشرت بعض المواقع الإعلامي), وقد سبب هيكل حرجًا شديدًا لشركة غوغل, حيث أثار في حلقته التي تحدث فيها عن "زمان الحرب... الأمن القومي", "إن إسرائيل حصلت على قرار من الكونغرس الأمريكي بحظر إتاحة صور الأقمار الصناعية لـ "إسرائيل", وأن ما يظهر من صور تكون مشوشة وغير واضحة بعكس باقي أنحاء العالم", و"استدل على ذلك بصور عن بعد 3500 قدم للقاهرة بدرجة واضحة, ومن البعد ذاته صور مشوشة للقدس المحتلة", وقد بررت مصادر مقربة من شركة غوغل الشرق الأوسط, الموقف ردًا على هيكل بـ "أن الوضع الخاص ل"إسرائيل" جاء بناء على اتفاق مع الحكومة الأمريكية".

ندرك خلفيات وأجندات الاصطفاف الأمريكي والأوروبي والأممي إلى حد كبير وراء الأمن الإسرائيلي, ونفهم تلاقي الأجندات الاستراتيجية العدوانية ما بين الإدارتين الأمريكية والإسرائيلية, ونتابع تلك التحالفات الاستراتيجية ما بين "إسرائيل" وأمريكا وبعض الدول الأوروبية, ونتابع أيضاً التطورات السلبية على مستوى الأمم المتحدة التي تتعاطى مع ملف فلسطين على نحو أحادي الجانب لصالح "إسرائيل", لكننا لا نستطيع أن نتفهم هذا التعاون الأمني الاستخباري ما بين هذه الشركة التقنية العالمية ودولة الاحتلال الإسرائيلي.
فحتى أنت يا غوغل مع أمن "إسرائيل"! .

صحيفة العرب اليوم الأردنية

 
Bookmark and Share

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة © 2010

شئون الأسرى  | القدس في العيون  | ملفات أمنية  | اللاجئين  | أحداث الساعة  | مقابلات وتقارير  | أقلام وآراء  | عين على العدو  | أخبار محلية  | بلاغات عسكرية  | الشهداء  | شئون عربية واسلامية  | ارقام واحصائيات  | عمليات جهادية  | زاد المجاهد  | الموقف السياسي  | أخبار مميزة  |